14‏/01‏/2013

نظرية القُبـــــلة

أخر عهد الرب في خلق الإنسان هو نفخ الروح، لذلك أخر ما لمسه الله في ادم هو شفاهه، فصارت الشفاه اثر الرب الذي لا يمحى.
لهذا عندما تجتمع الشفاة الاربعة، تكتمل دائرة الخلود، ويستعيد الإنسان إلوهيته المفقودة للحظات، تقصر أو تطول بعمر القبلة.
ريق من تحب هو ماء الخلود، ولسانه صراطك المستقيم، به تعبر إلى جنة الخلد.
القبلة هي أن تملك الكون إلها لبعض الوقت، ثم تحياها إنساناً سعيداً بعد مرور الوقت بعد أن ذقت طعم الجنة!

هناك 3 تعليقات:

Ahmed Rashwan يقول...

رائعة جدا :)

memoz_nemoz يقول...

:)

غير معرف يقول...

الله :)