10‏/11‏/2011

إلى أبي .... في ذكراه العاشرة

يا أبويا وحشتني حتى تجاعيدك
 ولا ألف مليون راجل يقدر يعيدك
 ولا حتى في حد في حنانك
 محتاج تعود .. بس أبوس إيدك
*****
ضهري اللي قام بيك انكسر
كما أرض غادرتها سماها
لا انا مهزوم ولا منتصر
لكني من غيرك بعيش المتاهة
*****
لا متغطى بنظرة عينك
أنا عريان بتجلدني سياط البرد
وبرد الدنيا من غيرك
كما الشيطان لاهل الأرض
بيغويني ويدنيني ويرميني
ولا عمره يوم وفا بالوعد
*****
ولسه ماشي عالمبدأ
لو حتى دمي يتفرق
لو اتغرب أو أتشرق
محافظ أنا أهو عالعهد
*****
لكن محتاج أكيد حضنك
أعيد من تاني تكويني
تشد وداني تحويني
تقولي شيل يا واد همك
واقول اكتافي مش قادرة
تداري ضحكة مش قادرة
تمحي همومي تحميني
تخاف دمعتي من عيني
أطاطي أبوس ايديك واسرح
في كف ايد كما المسرح
عروقه شكل طين بلدي
تقولي تعالى في حضني يا ولدي
ينبت فرحي في جبيني

هناك 4 تعليقات:

ع.سالم يقول...

الله على الجمال، رائعة ومؤثرة.

عالمى ازرق يقول...

الله يرحمه
مهما عدا وقت مش بيكون فيه شيء بيملا فراغ الاب او الام

محمد نبيل يقول...

والدك أكيد كان شخصية محترمة عشان ربى ابن زيك. ربنا يرحمه.

أسامة الشاذلي يقول...

ربنا يخليك يامحمد شكرا ليك